الرئيسية » تقارير » الاستخبارات الألمانية تحذر من خطر دواعش شمال القوقاز

الاستخبارات الألمانية تحذر من خطر دواعش شمال القوقاز

حذر رئيس الهيئة الفيدرالية الألمانية لحماية الدستور هانس غيورغ ماسين من تزايد الخطر الإرهابي الذي يشكله عناصر من تنظيم “داعش” منحدرين من جمهوريات شمال القوقاز الروسية على أمن بلده.

 

وأشار ماسين، يوم أمس الأحد، إلى أن مستوى التهديد المحتمل النابع عن هؤلاء المتطرفين عال، إذ إنهم اكستبوا خبرات قتالية في الحروب في القوقاز، إضافة إلى مشاركتهم في المعارك التي خاضها “داعش” في سوريا والعراق.

 

وأضاف ماسين أن “ميولهم إلى العنف ومهاراتهم في الفنون القتالية وخبراتهم في استخدام السلاح تستدعي اهتماما بنشاطهم من قبل هيئات الأمن الألمانية”.

 

وقدر رئيس الاستخبارات الألمانية عدد المتطرفين المنحدرين من شمال القوقاز في ألمانيا بقرابة 500 شخص، مشددا في الوقت نفسه على أن الكثير منهم يتجمعون في شبكات تنشط في مختلف أنحاء أوروبا مع محافظتهم على الانعزال عن المجتمعات المحلية.

 

وبحسب تقديرات الهيئة الفيدرالية لحماية الدستور في ألمانيا، فإن العدد الإجمالي لأتباع السلفية في ألمانيا يبلغ حاليا نحو 10.8 ألف شخص، وهو عدد قياسي لم تشهده البلاد في أي وقت مضى.

 

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن الرئاسة الروسية كانت قد حذرت من خطر عودة المقاتلين من مختلف الجنسيات المنضمين إلى “داعش” في سوريا والعراق إلى بلدانهم، ولاسيما إلى الدول الأوروبية.

 

وكان الرئيس فلاديمير بوتين أعلن قبل إطلاق العملية العسكرية الروسية في سوريا أن أحد أهدافها هو حماية أمن الوطن، نظرا إلى “وجود عدة آلاف من المواطنين الروس، ومن بينهم المنحدرون من شمال القوقاز، في الأراضي الخاضعة لداعش”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.