التنظيمات الإرهابية – منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي http://www.mef-eg.org Thu, 09 Apr 2020 12:51:57 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.8.3 جند الخلافة و طلائع جند الخلافة http://www.mef-eg.org/%d8%ac%d9%86%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%84%d8%a7%d9%81%d8%a9-%d9%88-%d8%b7%d9%84%d8%a7%d8%a6%d8%b9-%d8%ac%d9%86%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%84%d8%a7%d9%81%d8%a9/ http://www.mef-eg.org/%d8%ac%d9%86%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%84%d8%a7%d9%81%d8%a9-%d9%88-%d8%b7%d9%84%d8%a7%d8%a6%d8%b9-%d8%ac%d9%86%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%84%d8%a7%d9%81%d8%a9/#respond Sat, 14 Jul 2018 14:15:16 +0000 http://www.mef-eg.org/?p=1534 لم تكن أحداث بن قردان في الجنوب التونسي، هي أول مواجهة بين قوات الجيش والأمن التونسي مع مجموعات إرهابية موالية للتنظيم التكفيري «داعش» الذي نجح منذ تأسيسه في العراق وسوريا في ان يجد له أتباعا في تونس. لكن أحداث بن قردان، التي أسفرت عن القضاء على حوالي 50 إرهابيا، بيّنت أن التنظيم الإرهابي الذي نفى ...

The post جند الخلافة و طلائع جند الخلافة appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
لم تكن أحداث بن قردان في الجنوب التونسي، هي أول مواجهة بين قوات الجيش والأمن التونسي مع مجموعات إرهابية موالية للتنظيم التكفيري «داعش» الذي نجح منذ تأسيسه في العراق وسوريا في ان يجد له أتباعا في تونس.
لكن أحداث بن قردان، التي أسفرت عن القضاء على حوالي 50 إرهابيا، بيّنت أن التنظيم الإرهابي الذي نفى وزير الداخلية السابق، ناجم الغرسلي في يونيو  2015 أن يكون له تواجد في البلاد، رغم تواتر العمليات الإرهابية التي نفذها منتسبون له ينشطون في مجموعات إرهابية أعلن عنها في مارس 2015 ،وهي جماعة «جند الخلافة» و«طلائع جند الخلافة» اللتين أعلنتا عن مباعتهما لتنظيم «داعش» الإرهابي.
النشأة

ظهرت جماعة “جند الخلافة” لأول مرة عام 2014 في الجزائر حين انشقت قيادة المنطقة الوسطى عن تنظيم_القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وبايعت تنظيم داعش وزعيمه أبو بكر البغدادي، واتخذت من الجبال الحدودية بين الجزائر وتونس مجالا لنشاطها، لكن البداية الفعلية لتنفيذ عملياتها في تونس كان في بداية عام 2015 عندما تبنت عملية ذبح أحد أعوان الأمن بمحافظة زغوان خلال عودته إلى منزله
فمنذ مارس 2015، اثر عملية متحف باردو، كانت هناك دلائل بأن تنظيم «داعش» الإرهابي، وجد له موطئ قدم في تونس، التي خطط لان يجعل منها ولاية وإحياء تاريخ «ولاية أفريقية»، انخرط في صراع غير مباشر مع كتيبة عقبة بن نافع الموالية للتنظيم الإرهابي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي التي كانت اول مجموعة إرهابية ناشطة في تونس بعد 2011.

هذا الصراع بين التنظيمين انطلق بقوة  منذ منتصف ديسمبر 2014، حينما وجه تنظيم «داعش» الارهابي رسالته العلنية الأولى إلى الشعب التونسي، حيث تبنى الإرهابي أبو بكر الحكيم مسؤولية اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي في 2013، قائلاً – «نعم، أيها الطغاة، نحن الذين اغتلنا شكري بلعيد ومحمد براهمي» ، ودعا بقية الإرهابيين الناشطين في تونس الى الالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي.

ليقع توجيه الرسالة الثانية في 7 أبريل 2015، من قبل قيادي بالتنظيم يحمل كنية أبو يحيى التونسي، وجه رسالته من طرابلس في ليبيا، ودعا فيها التونسيين الى السفر لليبيا للتدريب ومن ثم العودة إلى تونس وتأسيس مجموعة موالية لتنظيم «داعش» الإرهابي.

هذه الدعوة التي أطلقها التنظيم، بعد إغرائه لعناصر إرهابية كانت موالية لتنظيم القاعدة في تونس، عقبها بعد يومين فقط، 9 ابريل 2015 انشاء حساب إعلامي باسم «مؤسسة أجناد الخلافة بأفريقيا». الذي بات الحساب الاعلامي الرسمي لاتباع التنظيم الإرهابي في تونس منذ جوان 2015 اضافة الى «مؤسسة العروة الوثقى الإعلامية» التي تخصصت في نشر أخبار التنظيمات الإرهابية المبايعة لـ«داعش» في افريقيا.

الخلايا

حيث اظهرت بيانات لهذه المجموعات المرتبطة بتنظيم «داعش» الإرهابي أنها تتمركز بجبال المغيلة وجبال السلوم، بعد صراعها مع مجموعة عقبة بن نافع، التي تلقت ضربات قاصمة، بمقتل ابرز قادتها في 2015.
وبكسب أتباع من تنظيم «أنصار الشريعة بتونس» المصنف كتنظيم إرهابي منذ 2013، تمركزت المجموعات الإرهابية الموالية لـ»داعش» في موقعين بتونس سنة 2015، أولهما كان جبل السلوم بالقصرين، الذي شهد في 22 أبريل، مواجهات بين قوات الجيش والإرهابيين أسفرت عن القضاء على احد الإرهابيين.

واستمر  ،  التنظيم الإرهابي يستقطب أنصارا جددا وهو ما بينته التحقيقات الأمنية التي كشفت ان جلّ من القي القبض عليهم في سنة 2015 كانوا من المبايعين للتنظيم الإرهابي، وقد تجاوز عدد الموقوفين 1800.
هذا الزخم في الاستقطاب، كان بعد توجيه الأمن التونسي لضربات قاصمة لكتيبة عقبة بن نافع التي كانت تحتكر النشاط في تونس منذ 2012، وباتت شبه غائبة بعد مقتل زعيمها خالد الشايب « لقمان أبو صخر» في مارس 2015، واثر مقتل مراد الغرسلي في يونيو 2015.

فبالقضاء على قادة كتيبة عقبة بن نافع الإرهابية استغل تنظيم «داعش» الإرهابي في تونس الوضع لاستقطاب من تبقى من الإرهابيين المرتبطين بها، عبر نشر إشاعة أن «الكتيبة» بايعت التنظيم. وهذا الانتقال من رفض الالتحاق بداعش من تنظيم أنصار الشريعة في تونس، من الولاء للقاعدة الي الولاء لداعش .

بانتقال الولاء من تنظيم إرهابي الى آخر، حقق «داعش» انتشاره في تونس، حيث انتقل ولاء الخلايا النائمة إليه، وهو ما بينته أحداث سنة 2015، من عملية بارد والى عملية محمد الخامس في نوفمبر 2015، مرورا بعملية سوسة، التي أعدتها ونفذتها خلايا مرتبطة بالتنظيم الإرهابي.

وقد قام الأمن التونسي وفق الإحصائيات المقدمة من وزارة الداخلية، بحلّ 1000 خلية إرهابية، كان اغلبها مرتبطا بالتنظيم عبر سلسلة من القيادات التي تقيم خارج تونس فباستثناء إشارة وحيدة نشرها حساب افريقية للإعلام في افريل 2015، عن ان أتباع «داعش» في تونس مرتبطون بـ«أمير» قتل، دون تحديد كيف حدث ذلك، وان الولاء انتقل للقائد الجديد الذي اشرف على تجهيز منفذ عملية سوسة، وقدّم له توصيات أخيرة.

القادة

القادة او «الامراء» في التنظيم هم من غير التونسيين، في حين ان القادة الميدانيين سواء الناشطين في ليبيا او تونس هم من التونسيين، الذين يتلقون التعليمات من قبل امير «ولاية طرابلس» الذي بدوره يتلقاها من ابو بكر البغدادي زعيم التنظيم الارهابي.
حيث ان قادة التنظيم الارهابي في ليبيا يخضعون لسلطة الموفد من العراق أبو نبيل الأنباري وهو عراقي الجنسية يحمل اسم وسام عبد زيد٬ سبق له ان تقلد منصب «امير ولاية صلاح الدين٬ وسط العراق.

وقد ارسل الانباري الى ليبيا في بداية مصحوبا بكلّ من أبو البراء الأزدي، وهو يمني يشغل خطة القاضي الشرعي، تفيد التقارير الامنية انه عين في خطة «واليا» على «ولاية برقة» ويساعده ٬ أبو حبيب الجز اروي٬ وهو سعودي.
فيما يشغل أسامة الكرامي٬ ليبي الجنسية، خطة قائد في منطقة سرت٬ ويخضع للترتيب الهرمي للقيادات، وهو مرتبط بعلاقة مع احمد الرويسي، أبو زكريا التونسي٬ قتل في 2015، وكان بمثابة أمير الجماعة التونسية.

ويحافظ التنظيم الارهابي على سرية قائد المجموعات المرتبطة به في تونس، حيث لم يعلن عن هوية قائدي كلّ من جند الخلافة ولا طلائع جند الخلافة، رغم اشارة الاذرع الإعلامية التابعة للتنظيم الإرهابي عن وجودهما.

بعد احداث بن قردان، اتضح ان تنظيم «داعش» الارهابي تجاوز مرحلة التواجد «الهلامي» وهو التواجد دون تنظيم مهيكل تتوزع فيه المهام والادوار، لكن هذا الانتقال من جسم هلامي لا رابط تنظمي بين افراده، كما كان الحال قبل 9 اشهر الى تنظيم لم يسعفه لتجنب الانهيار في اول محاولة له ان يبسط نفوذه في تونس.

The post جند الخلافة و طلائع جند الخلافة appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
http://www.mef-eg.org/%d8%ac%d9%86%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%84%d8%a7%d9%81%d8%a9-%d9%88-%d8%b7%d9%84%d8%a7%d8%a6%d8%b9-%d8%ac%d9%86%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%84%d8%a7%d9%81%d8%a9/feed/ 0
جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا http://www.mef-eg.org/%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%88%d8%ad%d9%8a%d8%af-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%87%d8%a7%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%ba%d8%b1%d8%a8-%d8%a3%d9%81%d8%b1%d9%8a%d9%82%d9%8a%d8%a7/ http://www.mef-eg.org/%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%88%d8%ad%d9%8a%d8%af-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%87%d8%a7%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%ba%d8%b1%d8%a8-%d8%a3%d9%81%d8%b1%d9%8a%d9%82%d9%8a%d8%a7/#respond Wed, 11 Jul 2018 14:28:51 +0000 http://www.mef-eg.org/?p=1517 حركة التوحيد والجهاد هي تنظيم انشق عن القاعدة وتعهد بتبني نهج «داعش» في تنفيذ هجمات على الجيوش، ووصفت الجماعة نفسها بأنها فصيل منشق عن تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، منتقدة ابتعاد الأخير عن التفاني في قضية الجهاد مستبدلاً إياه بالنشاط الإجرامي.    وتتهم الجزائر الحركة بالضلوع في عدد من الاعتداءات الإرهابية في الجزائر، من ...

The post جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
حركة التوحيد والجهاد هي تنظيم انشق عن القاعدة وتعهد بتبني نهج «داعش» في تنفيذ هجمات على الجيوش،

ووصفت الجماعة نفسها بأنها فصيل منشق عن تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، منتقدة ابتعاد الأخير عن التفاني في قضية الجهاد مستبدلاً إياه بالنشاط الإجرامي.

 

 وتتهم الجزائر الحركة بالضلوع في عدد من الاعتداءات الإرهابية في الجزائر، من بينها عمليات إرهابية استهدفت تفجير مقرات الدرك الجزائري، كما تورطت الحركة في اختطاف الطاقم الدبلوماسي من قنصلية الجزائر في مدينة غاو شمال مالي.

 

وقد كان أول إعلان لـ “حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا” عن وجودها من خلال تبنيها عملية اختطاف ثلاثة من عمال الإغاثة من أسبانيا وإيطاليا في تشرين الأول/أكتوبر 2011 في محافظة تندوف الجزائرية.

ويعكس الاستيلاء على شمال مالي تغييرا مهما للحركة لتكون مسؤولة عن مدينة جاو وضواحيها.

أماكن التمركز :

إن “الهضبة الصحراوية الشاسعة الممتدة من منطقة تساليت في أقصى شمال مالي إلى مدينة غاو هي معقل حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا حيث تفرض الحركة سيطرتها بلا منازع على عدد من القرى في تلك المنطقة“.

التمويل والتسليح :

ويعود نفوذ حركة “التوحيد والجهاد” المالية والمادية،الى  كونها تتشكل من عصابات لتهريب المخدرات والبضائع ، ولأنها أيضا استولت على كمية كبيرة من الأسلحة الثقيلة القادمة من ليبيا، بعد سقوط نظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، فضلاً عن كونها لا تفوت فرصة لتضيف المزيد إلى خزائنها باللجوء إلى عمليات الاختطاف بالإضافة إلى نهب المدن.

أهم العمليات :

1-  في أكتوبر 2011 احتجزت جماعة التوحيد والجهاد، أربع أفراد إسبان وإيطاليين في الجزائر، وطالبت بفدية قدرها 30 مليون يورو لإطلاق سراح الرهائن، وكان الرهائن قد خطفوا في منطقة تندوف معقل جبهة البوليساريو الانفصالية.

2-  في 3 مارس  2012، تبنت جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا عملية انتحارية استهدفت مقرا للدرك الوطني الجزائري بتمنراست.

3-  في 24 يونيو 2013 اقترحت جماعة “التوحيد والجهاد” في غرب إفريقيا على الجزائر إطلاق سراح أحد الدبلوماسيين الجزائريين المحتجزين لدى هذه الجماعة الجهادية الناشطة في شمال مالي، مقابل الإفراج عن 3 من مقاتليها مسجونين في الجزائر.

4– في 8   أكتوبر 2013 أعلنت جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، مسؤوليتها عن عملية نسف جسر جنوبي مدينة غاو المالية، وإطلاق نار من أسلحة ثقيلة.

5- في 10 فبراير 2014 حمل وزير مالي حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا مسؤولية مقتل أكثر من 30 شخصاً من الطوارق في هجوم وقع شمال مالي.

 

أبرز قيادات  جماعة التوحيد والجهاد ومؤسسيها :

  • حماده ولد خيرو.(ابي القعقاع )

الموريتاني «حمادة ولد محمد خيرو»، وهو قائد حركة «التوحيد والجهاد» من مواليد 1970، ويشكل أهم قادة الجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء.

اعتقل «ولد محمد خيرو» من قبل الأمن الموريتاني في 2005، إثر اتهامه بجميع متطوعين للذهاب للعراق والارتباط بالجماعة السلفية للدعوة والقتال، ثم أفرج عنه واستطاع الهروب والالتحاق بصفوف تنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي.

ثم اعتقل “خيرو” مرة أخرى في 2009 على يد القوات المالية، قبل الإفراج عنه في صفقة رعتها أجهزة استخبارات غربية للإفراج عن أحد الرعايا الفرنسيين المختطفين من قبل القاعدة.

 

 

  • عدنان أبو وليد صحرواي.

 

  • عبدالرحمن أبو إسحق  رئيس اللجنة القضائية في تنظيم.

 

  • سلطان ولد بادي

أحد النشطاء العرب سابقًا بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي- حيث كان يقود الحركة قبل أن ينشق عنها، منذ أكثر من شهر إثر خلافات مع بعض القادة الآخرين، ويلتحق بحركة أنصار الدين.

 

 

 

  • عبدالرحمن ولد عمر  المعروف بأحمد التلمسي من أبرز قيادات حركة التوحيد والجهاد وهو أمير كتيبة أسامة بن لادن.

 ينتمي لقبيلة “لمهار” العربية في مالي، ويعد أحد أبرز وأخطر القادة المتشددين في المنطقة.

أسس التلمسي مع الموريتاني حماده ولد محمد خيرو حركة “التوحيد والجهاد” في غرب أفريقيا، التي كان لها دور بارز في السيطرة على عدة مناطق شمال مالي، خصوصا مدينة غاو.

بعد الاندماج مع كتيبة “الموقعون بالدماء” أو المعروفة سابقا باسم “الملثمون” بقيادة الجزائري مختار بلمختار المعروف باسم “خالد أبو العباس”، أصبح التنظيم الجديد يحمل اسم “المرابطون” وقاده التلمسي.

 

  • عمار ولد حماها هو أحد القيادات العسكرية المنحدرة من قبائل أزواد العربية، والملقب بـ«الرجل ذي اللحية الحمراء»، ووصفه آخرون بأنه «رجل الكاريزما القوية» نتيجة لحضوره اللافت ولغته الفرنسية «الحادة»، التي يتقنها أكثر من أي زعيم إسلامي آخر في الشمال.

    ولد حماها من أبناء “تمبكتو” ينحدر من قبائل البرابيش العربية، يوصف بأنه مقاتل شرس، وكان عضوا بارزا في تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، قبل أن يلتحق بحركة التوحيد والجهاد، ثم ينشق عنها ليؤسس كتيبة «أنصار الشريعة».

أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية، اسم عمر ولد حماها، القائد العسكري لحركة “التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا”، ضمن قائمة أخطر الإرهابيين المطلوبين لديها، ورصدت مبلغ 3 ملايين دولار لكل من يساعد في الوصول إلى معلومات تقود إلى القبض عليه.

 

 

اندماج”التوحيد والجهاد” مع “الملثمين“:

 

ربما يكون سبب اندماج جماعة “التوحيد والجهاد في غرب مالي” وجماعة “الملثمين” التي يترأسها مختار بلمختار، هو ما أعلنه الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند: “المجتمع الدولي كله سيكون إلى جانب الماليين”، وذلك بعد تبني مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قرارا بالإجماع يطالب دول غرب أفريقيا والأمم المتحدة، بوضع خطة مفصلة خلال 45 يومًا للتدخل عسكريا في مالي“.

وقال هولاند -في بيان أثناء زيارته السنغال في 2013- إن المجتمع الدولي سيدعم الماليين في هذا الجهد لاستعادة شمالي مالي الذي سيطر عليه مسلحون.

وجدد هولاند التأكيد على أن فرنسا تدعم تطبيق القرار ماديا ولوجستيا “لكن لن يكون لدينا جنود يشاركون في هذه العملية العسكرية”. وقال “هذا ليس مكاننا، ولا تصورنا، لكن سنبذل قصارى جهدنا لإنجاح هذا التدخل، الذي نحضر له مع الأفارقة“.

وكان يمهد القرار الأممي لنشر قوة دولية في مالي بتفويض من الأمم المتحدة ويدعو المجموعات المسلحة المالية والطوارق بشكل خاص إلى التخلي عن “الإرهاب واختيار سبيل المصالحة

The post جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
http://www.mef-eg.org/%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%88%d8%ad%d9%8a%d8%af-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%87%d8%a7%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%ba%d8%b1%d8%a8-%d8%a3%d9%81%d8%b1%d9%8a%d9%82%d9%8a%d8%a7/feed/ 0
هل ستتحول تونس الى ساحة صراع ام ستكون بداية النواة لولاية افريقيا http://www.mef-eg.org/%d9%87%d9%84-%d8%b3%d8%aa%d8%aa%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%89-%d8%b3%d8%a7%d8%ad%d8%a9-%d8%b5%d8%b1%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%85-%d8%b3%d8%aa%d9%83%d9%88%d9%86-%d8%a8%d8%af/ http://www.mef-eg.org/%d9%87%d9%84-%d8%b3%d8%aa%d8%aa%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%89-%d8%b3%d8%a7%d8%ad%d8%a9-%d8%b5%d8%b1%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%85-%d8%b3%d8%aa%d9%83%d9%88%d9%86-%d8%a8%d8%af/#respond Mon, 09 Jul 2018 13:18:15 +0000 http://www.mef-eg.org/?p=1511 هل ستتحول تونس الى ساحة صراع ام ستكون بداية النواة لولاية افريقيا   من هي كتيبة عقبة بن نافع وعلاقتها بتنظيمي القاعدة وداعش كتيبة عقبة بن نافع هي مجموعة جهادية مسلحة اختارت لنفسها اسم القائد العسكري المسلم الذي فتح تونس، مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وخططت لإقامة “أول إمارة إسلامية” في شمال أفريقيا ...

The post هل ستتحول تونس الى ساحة صراع ام ستكون بداية النواة لولاية افريقيا appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
هل ستتحول تونس الى ساحة صراع ام ستكون بداية النواة لولاية افريقيا  

من هي كتيبة عقبة بن نافع وعلاقتها بتنظيمي القاعدة وداعش

كتيبة عقبة بن نافع هي مجموعة جهادية مسلحة اختارت لنفسها اسم القائد العسكري المسلم الذي فتح تونس، مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وخططت لإقامة “أول إمارة إسلامية” في شمال أفريقيا بعد ثورة 17 ديسمبر /14 يناير 2011 .

ابرز العمليات الارهابية :

  • 29 يوليو 2013: قتلت المجموعة مع موعد الإفطار في شهر رمضان في كمين نصبته لدورية للجيش بجبل الشعانبي، ثمانية عسكريين وسرقت أسلحتهم وبدلاتهم العسكرية بعدما ذبحت خمسة منهم في حادثة اهتز لها الرأي العام المحلي وأججت أزمة سياسية حادة في تونس.
  • 16 يوليو 2014: قتل 15 عسكريا في هجوم نفذه عشرات من المسلّحين المحسوبين على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بجبل الشعانبي، وفق السلطات التونسية. وكان الهجوم الأسوأ في تاريخ المؤسسة العسكرية التونسية منذ استقلال البلاد عن فرنسا سنة 1956.
  • 28 مايو 2014: أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، لأول مرة، أن المسلحين المتحصنين في جبل الشعانبي تابعون له. وأعلن التنظيم في بيان مسؤوليته عن هجوم استهدف في 28 مايو 2014 منزل وزير الداخلية السابق لطفي بن جدو في مدينة القصرين وأسفر عن مقتل 4 من عناصر الأمن وإصابة اثنين.
  • 18 مارس 2015: سقط سبعة سياح وتونسي واحد عى الأقل، بعد استهدافهم من قبل مسلحين في المبنى الذي يضم المتحفوالبرلمان التونسي. من بين الرهائن المحتجزين، بريطانيين، إيطاليين، فرنسيين وإسپان، حسب الإذاعة المحلية.
  • 25 مايو 2015: تبنتكتيبة عقبة بن نافع عملية بوشوشة والتي قام منفذها، الرقيب الأول مهدي الجمعي الرصاص على زملائه في ثكنة بوشوشة وأسفر الحادث عن مقتل عقيد وثمانية جنود فضلاً عن إصابة عدد آخر بإصابات خطيرة وتم نقلهم الى المستشفى العسكري.وأكدت الكتيبة في بيان لها أن العسكري منفذ العملية من أتباعهم واصفة إياه بالذئب المنفرد. كما هددت الكتيبة زوجة العسكري والناطق الرسمي

الضربات الامنية ضد الكتيبة :

 

من الضربات التي وجهتها وزارة الداخلية التونسية للكتيبة ،  في 20 يناير 2018، حينما قتلت القوات الخاصة الزعيم الجديد لكتيبة عقبة بن نافع، في نفس العملية التي قتل فيها أحد مساعدي زعيم التنظيم أبو مصعب عبد الودود.

بلال القبي، هو مساعد عبد الودود درودوكال، قتل في كمين بتونس في جبل سمامة، حينما كان في لإعادة تنظيم فرع القاعدة في تونس – كتيبة عقبة – بعد الضربات التي تلقاها هناك في السنوات الأخيرة، هو من أصل جزائي.

العملية كانت موجعة للتنظيم الإرهابي، فالقبي لم يكن وحده، بل كان بصحبته حمزة النمر واسمه الحقيقي البشير بن الناجي، أمير سرية عقبة بن نافع، يبلغ من العمر 35 سنة، التحق بالجماعات الإرهابية الجزائرية في 2003، كان الدليل لكتيبة عقبة في تنقلاتها بين تونس والجزائر لمعرفته الواسعة بالمسالك الجبلية بين البلدين.

ونقلا عن مواقع تونسية كان  بلال القبي، قدم مؤخرًا من ليبيا إلى جبال القصرين وذلك لإعادة ترميم كتيبة عقبة إبن نافع التي تلقت مؤخرا ضربات أمنية قاسية بعد قتل وإلقاء القبض على أبرز قياداتها، وآخرهم القيادي التونسي ”برهان البولعابي”.

ويعتبر القبي نقطة الربط بين تنظم القاعدة بليبيا وكتيبة عقبة ابن نافع بتونس وتنظيم القاعدة ببلاد المغرب العربي.

  • كما وتعتبر الضربة التي وجهت لهذه الكتيبة عام 2015 من الضربات التي كان لها تأثير كبير

فقد اعلنت  السلطات التونسية في يوليو 2015 مقتل خمسة من عناصر تنظيم القاعدة بينهم ثلاثة من كبار قادة التنظيم على رأسهم “مراد الغرسلي” في عملية نفذت في جبل بوعمران بولاية قفصة جنوب البلاد، وقبلها بأشهر تم القضاء على القيادي المصنف خالد الشايب الملقّب “بلقمان أبو صخر”، الذي قام مخطط هجوم متحف باردو في 18 مارس عام 2015، الذي أسفر عن مقتل 24 شخصا بينهم 21 سائحا أجنبيا من جنسيات مختلفة.

وتعد كتيبة عقبة بن نافع واحدة من أخطر التنظيمات، التي كانت موالية لتنظيم “القاعدة”، قبل أن تشهد انقسامات بعد انضمام أفراد منها إلى تنظيم “داعش

ومن اشهر المواجهات والعمليات بين كتيبة عقبة بن نافع والاجهزة الامنية هي احداث جبل الشعانبي

و تتمثل في انفجار عدة ألغام وتبادل لأطلاق النار بين الجيش الوطني التونسي ومسلحين اعلنوا اتباعهم كتيبة عقبة بن نافع التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تسلل معظمهم من القطر الجزائري اثر الثورة التونسية لسنة 2011 ، إلى جانب عمليات القصف والتمشيط من قبل الجيش التونسي منذ أبريل 2013 حتى أبريل 2015، وأدت إلى بتر سيقان عدة جنود وفقدان آخرين لبصرهم وجرح ووفاة عدة جنود بطرق مختلفة، ومن أبرز الاعتداءات الارهابية الكمين الذي جد يوم 29 يوليو 2013 وقد أودى بحياة 8 جنود منهم إثنين ماتوا ذبحا.
أطلق على إثرها الجيش التونسي عمليات عسكرية واسعة النطاق في 2 أغسطس 2013 مستخدما المقاتلات والمروحيات الحربية والمدفعية الثقيلة والمدرعات اضافة إلى إقحام القوات الخاصة التونسية وتثبيت منطقة عسكرية مغلقة يمنع الدخول اليها بدون ترخيص بهدف محاصرة والقضاء على المجموعة الإرهابية المتهمة بارتكاب جرائم ارهابية وزرع ألغام بالأراضي التونسية.

تسلسل الاحداث :

  • 8 مايو 2013: قال رئيس الحكومةعلي العريض أمام جلسة للمجلس الوطني التأسيسي أن عناصر من المجموعة المسلحة التي قُبض عليها هم من ضمن الأشخاص الذين تبحث عنهم الحكومة.
  • 8 مايو 2013: وقال وزير الداخليةلطفي بن جدو أنه تم إيقاف عنصرين من كتيبة عقبة بن نافع. وقال أن اجمالي المعتقلين يبلغ 37 لحد ذلك اليوم وينتمون لكتيبة عقبة بن نافع ولهم ولاء للقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
  • 31 مايو 2013: عقد المتحدث الرسمي بإسموزارة الداخلية مؤتمرا صحفيا أعلن فيه عن القائمة الإسمية للمتورطين في أحداث جبل الشعانبي مرفوقة بصورهم من بينهم زعيم أنصار الشريعة في تونس سيف الله بن حسين الملقّب بأبو عياض وكمال القضقاضي المتهم الرئيس باغتيال السياسي شكري بلعيد، إضافة إلى جزائريين[4] وصرّح أيضا أن الوزارة أوقفت 45 شخصا لحد ذلك اليوم لهم علاقة بالأحداث[5] وأنها تنسّق مع الجانب الجزائري.
  • 1 يونيو 2013: وانفجر لغم في 1 يونيو على شاحنة عسكرية من نوع هامر.
  • 3 يونيو 2013: أطلق عسكريون 7 رصاصات على الوكيل الأول مختار المباركي وأردوه قتيلا في جبل الشعانبي وقالت وزراة الداخلية أنه قُتلبنيران صديقةحيث كان يلبس ملابس عسكرية واُشتبه فيه أنّه إرهابي. ولدى المباركي بنتان وولد وولد آخر لم يولد بعد.
  • 6 يونيو 2013: مع السابعة صباحا بتوقيت تونس أدى لغم مزروع في طريق يستعملها المدنيون والعسكريون في منطقة تبعد 7 كيلومتر عن مدخل مدينة القصرين إلى انفجار عربة عسكرية مما تسبب في مقتل عسكريين وإصابة عسكريَين آخرين
  • 24 يونيو 2013: القوات الخاصة للجيش التونسي اكتشفت نفقا في جبل الشعانبي طوله 10 كيلومترات. وبعد أن توغلت فيه عشرات الأمتار عثرت على أثار تدل على استعماله حديثا.
  • 29 يوليو 2013: قامت مجموعات مسلحة بقتل 8 جنود في كمين ومنهم إثنين ماتا مذبوحين.
  • 2 أغسطس 2013: بدأالجيش التونسي بعمليات واسعة النطاق في جبل الشعانبي بقصف بالمدفعية والطائرات لمدة تجاوزت أكثر من ثلاثة أيام.
  • 4 أغسطس 2013: توفي جندي تونسي وجرح 7 أخرين بعد تفجر لغم بينما هم على إحدى الدبابات
    • ذكرت مصادر أمنية جزائرية أن قواتالجيش الجزائري قضت على 3 إرهابيين تونسيين على مستوى ولاية تبسة الحدودية مع تونس مشيرة إلى أنّ المسلحين المقضى عليهم فرّوا من القصف الذي تشنه القوات التونسية على معاقل الجماعات المسلحة بجبال الشعانبي .
  • 5 أغسطس 2013: وفاة جندي ثاني متأثر بجراحه بعد إنفجار لغم يوم 4 أغسطس بينما هو على إحدى الدبابات.
  • 7 أغسطس 2013: القبض في منطقة أولاد مسعود على إرهابي متسلل من جبل الشعانبي وبحوزته كلاشينكوف وذخيرة
  • 9 أغسطس 2013: القبض على 3 إرهابيين في حي الزهور بالقصرين وذلك عقب معلومات من الشخص المقبوض عليه في 7 أغسطس
  • 11 أغسطس 2013: قصف الجيش التونسيجبل سمامة بالمدفعية الثقيلة للاشتباه في تسلل إرهابيين إليه. وجبل سمامة هو جزء من سلسلة جبل الشعانبي. وأدى القصف إلى مقتل ثلاثة مسلحين.  ومشطت ظهر ذلك اليوم وحدات من الحرس والجيش الوطنيين الجبل.
  • 16 يوليو2014: تم في 18 رمضان 2014 قتل 15 جندي تونسي خمسة منهم بالرصاص و9 حرقا بقذائف الأر بي جي، وكان هذا في نفس وقت قتل ثمانية جنود تونسيين في السنة الفارطة.
  • 26 يوليو2014: قتل 3 جنود تونسيين أثناء إشتباكات مع مسلحين وجرح العديد من الطرفين.
  • 22 ابريل – 26ابريل :2015 الجيش التونسي يبدأ عملية عسكرية واسعة فوق جبل السلوم بإسم “عملية غزو جبال القصرين” وفيلق القوات الخاصة التابع للجيش التونسي يقضى على 16 عنصرا إرهابيا من بينهم الزعيم الارهابي الجزائري الثانى في اقل من شهر لكتيبة عقبة الارهابية “أبو سفيان السوفي” والذي تولى القيادة بعد مقتل قائد الكتيبة الجزائري خالد حمادي الشايب المكنى “لقمان أبو صخر” يوم 28 مارس الماضى بسيدي عيش من ولاية قفصة من قبل الوحدة المختصة للحرس الوطني. كما إستشهد 3 جنود من الفيلق أثناء العملية.
  • في تطور متوقع ويعقد الوضع الأمني ومواجهة الإرهاب في تونس والشمالي الإفريقي، ويزيد من دور تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، والذي حصل علي مبايعة عددا من التنظيمات الإرهابية في دول المغرب العربين كتنظيم المرابطون والذي يتواجد في موريتانيا والمغرب والجزائر، ومالي، بالإضافة إلى كل من تنظيم “كتيبة سكيكدة”، وكتيبة “أنصار الخلافة” في جبال الرحمن بالجزائر، أعلنت ما تسمي بـ”كتيبة عقبة بن نافع” المتحصنة بجبال الشعانبي بمحافظة القصرين، مبايعة أبو بكر البغدادي زعيم  تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” ، وهو ما يعتبر تأكل لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والذي “جدد” بيعته خلال الأيام الماضية لأيمن الظواهري زعيم القاعدة في العالم، وهو يعد مؤشرا قويا على أن التنظيمين الجهاديين قادمين على “معركة بسط النفوذ” في تونس والجزائر

وقالت الكتيبة في بيان نشر الأربعاء 20 مايو 2015 على شبكة الانترنت “وأخيرا وبعد عمل سنين وطول انتظار، بعد تضرع لله ودعاء متواصل في أوقات الاستجابة، وبعد جهود كبيرة ووقت طويل، أُعلنت البيعة لخليفة المسلمين من بلاد إفريقية، من قيروان عقبة بن نافع والجهاد تحت راية تنظيم الدولة الإسلامية في تونس“.

صراع القاعدة وداعش :

تعتبر كتيبة عقبة بن نافع نموذجا للصراع بين القاعدة وداعش

وتمثل بيعة الكتيبة لتنظيم الدولة “انسلاخا” من تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي الذي يتزعمه الجزائري مصعب عبد الودود الملقب بـ”درودكال” غير أن الكتيبة تعتبر أيضا جناحا عسكريا لتنظيم أنصار الشريعة الذي يتزعمه سيف الله بن حسين الملقب بأبوعياض والموجود حاليا في الصحراء الليبية في حماية الجماعات الجهادية هناك.

وقال البيان “كل الإخوة العاملين من أنصار الشريعة بتونس أو جماعة التوحيد والجهاد ببلاد إفريقية هم مع الدولة الإسلامية قلبا وقالبا“.

وكانت “كتيبة عقبة بن نافع” نشرت سابقا بيانا كشفت فيه عن وجود أربع تنظيمات جهادية في تونس هي جماعة التوحيد والجهاد ببلاد إفريقية، وطلائع جند الخلافة، وكتيبة عقبة بن نافع وجند الخلافة بتونس.

من الواضح  إن بلدان المغرب العربي ستكون لا محالة “منصة تمركز استراتيجية لداعش.. وستكون الأرض الخصبة الموعودة لقادة الدولة الإسلامية”، بسبب  نجاح التحالف الدولي في محاصرة “دولة الخلافة”، وتمزيق مفاصلها ببلاد الرافدين وبلاد الشام، ومن ثمة تشتيت أعضائها هنا وهناك، ودفعهم للبحث عن مجالات أخرى أكثر أمنا وأمانا.

كما ان  تونس ستتحول  خلال الفترة القادمة إلى ساحة صراع على النفود بين تنظيم الدولة وتنظيم القاعدة.

و هناك دلائل متزايدة بأن تنظيم الدولة ينوي بناء ولاية أو إمارة جديدة له في تونس في المستقبل القريب، تحت اسم “ولاية إفريقيا”، وهو الاسم القديم من العصور الوسطى لمنطقة تونس، فضلاً عن شمال غرب ليبيا وشمال شرق الجزائر

The post هل ستتحول تونس الى ساحة صراع ام ستكون بداية النواة لولاية افريقيا appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
http://www.mef-eg.org/%d9%87%d9%84-%d8%b3%d8%aa%d8%aa%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%89-%d8%b3%d8%a7%d8%ad%d8%a9-%d8%b5%d8%b1%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%85-%d8%b3%d8%aa%d9%83%d9%88%d9%86-%d8%a8%d8%af/feed/ 0
اندونيسيا : جماعة أنصار الدولة الارهابية في إندونيسيا و علاقتها بداعش http://www.mef-eg.org/%d8%a7%d9%86%d8%af%d9%88%d9%86%d9%8a%d8%b3%d9%8a%d8%a7-%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d8%a9-%d8%a3%d9%86%d8%b5%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b1%d9%87%d8%a7%d8%a8/ http://www.mef-eg.org/%d8%a7%d9%86%d8%af%d9%88%d9%86%d9%8a%d8%b3%d9%8a%d8%a7-%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d8%a9-%d8%a3%d9%86%d8%b5%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b1%d9%87%d8%a7%d8%a8/#respond Tue, 15 May 2018 13:57:38 +0000 http://www.mef-eg.org/?p=1482 اندونيسيا : جماعة أنصار الدولة الارهابية في إندونيسيا و علاقتها بداعش (نقلا عن موقع أخبار إندونيسيا) – ترتبط موجة الاعتداءات الانتحارية الدامية التي شهدتها سورابايا، ثاني مدن اندونيسيا، بشبكة “جماعة أنصار الدولة” المحلية المتطرفة التي بايعت تنظيم الدولة الاسلامية. فيما يلي أسئلة وأجوبة حول هذه الشبكة. اندونيسيا : جماعة أنصار الدولة الارهابية في إندونيسيا و علاقتها ...

The post اندونيسيا : جماعة أنصار الدولة الارهابية في إندونيسيا و علاقتها بداعش appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
اندونيسيا : جماعة أنصار الدولة الارهابية في إندونيسيا و علاقتها بداعش (نقلا عن موقع أخبار إندونيسيا) –

ترتبط موجة الاعتداءات الانتحارية الدامية التي شهدتها سورابايا، ثاني مدن اندونيسيا، بشبكة “جماعة أنصار الدولة” المحلية المتطرفة التي بايعت تنظيم الدولة الاسلامية. فيما يلي أسئلة وأجوبة حول هذه الشبكة.

اندونيسيا : جماعة أنصار الدولة الارهابية في إندونيسيا و علاقتها بداعش

اندونيسيا : جماعة أنصار الدولة الارهابية في إندونيسيا و علاقتها بداعش

من تكون؟

اشتهرت جماعة أنصار الدولة، التي تأسست عام 2015، بعد تنفيذها اعتداء مسلحا وآخر انتحاريا في العاصمة الاندونيسية جاكرتا اديا إلى مقتل أربعة مدنيين وأربعة مهاجمين.

وتتألف الجماعة من نحو 24 مجموعة متطرفة بايعت زعيم تنظيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي، بحسب وزارة الخارجية الاميركية، التي صنفتها العام الماضي شبكة متطرفة.

الزعيم الروحي للجماعة هو أمان عبد الرحمن، وهو اندونيسي متشدد مسجون أمر بتنفيذ اعتداء جاكرتا، وهو يعتبر الزعيم الفعلي لأنصار الدولة الاسلامية في اندونيسيا.

اعتداءاتها

بالإضافة إلى اعتداء جاكرتا في 2016، اول اعتداء تبناه تنظيم الدولة الاسلامية في جنوب شرق آسيا، نفذت جماعة أنصار الدولة اعتداءات انتحارية في 2017 في محطة مزدحمة لحافلات النقل ادت الى مقتل ثلاثة شرطيين وجرح اثني عشر اخرين. وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الاعتداء.

vid2 44

وجماعة أنصار الدولة على صلة بمجموعة اعتداءات شهدتها اندونيسيا من بينها اعتداء بالقنبلة استهدف احدى الكنائس ادى الى مقتل رضيع، بالإضافة الى مخطط لتنفيذ اعتداء انتحاري في فترة عيد الميلاد. وقد تم احباط هذا المخطط بمقتل المخططين له.

علاقتها باعتداءات سورابايا

شهدت اندونيسيا سلسلة تفجيرات دامية ضربت مدينة سورابايا وضواحيها في اليومين الاخيرين أدت إلى سقوط 21 قتيلا بينهم منفذي الاعتداءات وعشرات الجرحى.

واستهدفت التفجيرات كنائس ومقرا للشرطة ومجمعا سكنيا واعتبرت الاكثر دموية منذ سنوات.

وأعلنت الشرطة الاندونيسية ان الاعتداءات التي استهدفت الاحد ست كنائس نفذتها عائلة من ام واب وطفلتين بعمر 9 اعوام و12 عاما وولدين بعمر 16 و18 عاما مرتبطة بشبكة “جماعة أنصار الدولة”. وقد قتل افراد العائلة في الاعتداءات بالإضافة الى ثمانية اشخاص آخرين.

وقالت الشرطة ان الوالد زعيم محلي في الشبكة.

والاثنين 14 مايو/أذار نفذت عائلة اخرى من خمسة افراد بينهم طفل هجوما انتحاريا استهدف مقرا للشرطة التي اعلنت ان العائلة تنتمي للجماعة. وقتل في الاعتداء اربعة من المهاجمين.

وأعلنت الشرطة ان عائلة ثالثة قُتل ثلاثة من افرادها بانفجار في شقة في ضواحي المدينة تنتمي بدورها الى الجماعة. وقد يكون الانفجار وقع خلال اعداد قنبلة.

الإرتباط بتنظيم الدولة الاسلامية

أعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن عدد من الاعتداءات التي شهدتها اندونيسيا مؤخرا، نفذت غالبيتها جماعة أنصار الدولة.

وعلى الرغم من اعتبار الجماعة أكبر تحالف بايع تنظيم الدولة الاسلامية في البلاد، لا يزال الغموض يحيط بالهيكلية التنظيمية للجماعة وبارتباطها بالتنظيم.

ويقول القيمون على “معهد التحليل السياسي للنزاعات” إن جماعة تنظيم الدولة “اسم عام يستخدم للدلالة على اي مؤيد لتنظيم الدولة الاسلامية”، وهي بمثابة منظمة-مظلة أكثر منها مجموعة متماسكة.

ويقول محللون ومسؤولون ان عبد الرحمن جنّد اتباعا له من أجل الالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية، ويعتقد انه على تواصل مع قادة في التنظيم وهو المسؤول الرئيسي عن نشر دعاية التنظيم في اندونيسيا.

The post اندونيسيا : جماعة أنصار الدولة الارهابية في إندونيسيا و علاقتها بداعش appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
http://www.mef-eg.org/%d8%a7%d9%86%d8%af%d9%88%d9%86%d9%8a%d8%b3%d9%8a%d8%a7-%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d8%a9-%d8%a3%d9%86%d8%b5%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b1%d9%87%d8%a7%d8%a8/feed/ 0
تنظيم الدولة في الصومال http://www.mef-eg.org/%d8%aa%d9%86%d8%b8%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d9%85%d8%a7%d9%84/ http://www.mef-eg.org/%d8%aa%d9%86%d8%b8%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d9%85%d8%a7%d9%84/#respond Wed, 13 Dec 2017 16:25:57 +0000 http://www.mef-eg.org/?p=1195 نلقي الضوء على تفاعلات التنظيمات الموسومة بالجهادية بالصومالوكيف تناسل بعضها من بعض إلى أن وصلت الحال إلى إعلان بعض هذه التنظيمات ولاءه لتنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما يطرح أكثر من سؤال لا بالنسبة للصومال فحسب بل أيضا منطقة القرن الإفريقي وشرق أفريقيا.   منذ سقوط الدولة المركزية في الصومال مطلع التسعينات من القرن الماضي، كانت ...

The post تنظيم الدولة في الصومال appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
نلقي الضوء على تفاعلات التنظيمات الموسومة بالجهادية بالصومالوكيف تناسل بعضها من بعض إلى أن وصلت الحال إلى إعلان بعض هذه التنظيمات ولاءه لتنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما يطرح أكثر من سؤال لا بالنسبة للصومال فحسب بل أيضا منطقة القرن الإفريقي وشرق أفريقيا.

 

منذ سقوط الدولة المركزية في الصومال مطلع التسعينات من القرن الماضي، كانت الجماعات المسلحة تتناسل وتأخذ هياكل وأشكالا متنوعة ومن بينها الحركات السلفية المسلحة في القرن الإفريقي، كما لم تكن ولادة تلك الحركات آتية من فراغ، بل كانت عن قناعة راسخة في الفكر السلفي الجهادي في الصومال، فكانت الحرب سجالًا بينها وبين أمراء الحرب تارة وتارة أخرى مع القوات الإثيوبية التي كانت تتوغل في مناطق مختلفة جنوب غربي الصومال.

 

كما أن صعود نجم المحاكم الإسلامية (2004-2006) أعطى زخمًا عسكريًّا وتأييدًا شعبيًّا لتلك الحركات التي توسَّعَ دورها وهيمنت على قيادة غرف العمليات العسكرية والإدارية للمحاكم الإسلامية، لتتحول فيما بعدها إلى تنظيم الشباب المجاهدين، الذي سيطر على أجزاء شاسعة من جنوب ووسط البلاد.

 

إلا أن “الشباب المجاهدين” لم يعد اللاعب الوحيد في المنطقة، بل ظهرت جماعة “حزب الإسلام” بقيادة حسن طاهر، لكن أدى ظهور تلك الجماعات المسلحة من النسخة السلفية إلى تأجيج الصراع بينهما، والذي انتهى بدمج أنصار “حزب الإسلام” في جماعة “الشباب المجاهدين” في عام 2010  الأمر الذي أسهم في استقطاب مزيد من القوة العسكرية إلى صفوف حركة الشباب منذ ظهورها الفعلي العسكري عام 2007.

 

وبعد انسحاب حركة الشباب المجاهدين من العاصمة مقديشو أواخر عام 2011، تحت تأثير الضربات العسكرية التي لحقت بها نتيجة الحشد العسكري الإفريقي مع القوات الصومالية؛ الخطوة التي أدت إلى تمزيق ورقة حركة الشباب العسكرية في العاصمة، وانحسار نفوذها إداريًّا وميدانيًّا في مناطق متفرقة من البلاد؛ نشبت خلافات داخلية وبدأت مرحلة جديدة من التصفيات بين كبار رؤوس ممثلي القاعدة في الصومال.

 

في هذا التقرير نحاول البحث عن تجليات ظهور تنظيم الدولة في الصومال ووجوده الفعلي، ومدى تأثير ذلك على الأمن الإقليمي وأبعاده على دول المنطقة، ومستقبل تمدد الدولة في الصومال، وتداعياته على مستقبل ومصير حركة الشباب، التي ظلت وحدها تقارع الحكومات الانتقالية والفيدرالية على مدى عقد من الزمن.

 

تنظيم الدولة: الوجود والأتباع : قبل الحديث عن تنظيم الدولة الإسلامية من حيث حضوره الميداني وأنصاره، ينبغي التطرق إلى أسباب ظهور هذا التنظيم في القرن الإفريقي ذي الأهمية الجيوسياسية والاستراتيجية بالنسبة للجماعات المسلحة بشقيها (القاعدة وتنظيم الدولة)، وبالنسبة لدول المنطقة التي تجد اهتمامًا منقطع النظير بعد عقدين بات الصومال فيهما في ذيل قائمة اهتمامات المجتمع الدولي.

 

للحصول على باقي التقرير يرجى الاشتراك لدينا

 

The post تنظيم الدولة في الصومال appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
http://www.mef-eg.org/%d8%aa%d9%86%d8%b8%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d9%85%d8%a7%d9%84/feed/ 0
الجذور التاريخيه لتنظيم القاعدة وحلافائها في الساحل والصحراء http://www.mef-eg.org/%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b0%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%ae%d9%8a%d9%87-%d9%84%d8%aa%d9%86%d8%b8%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%b9%d8%af%d8%a9-%d9%88%d8%ad%d9%84%d8%a7/ http://www.mef-eg.org/%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b0%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%ae%d9%8a%d9%87-%d9%84%d8%aa%d9%86%d8%b8%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%b9%d8%af%d8%a9-%d9%88%d8%ad%d9%84%d8%a7/#respond Wed, 13 Dec 2017 16:18:45 +0000 http://www.mef-eg.org/?p=1191 فرض تطور الأحداث في منطقة الساحل وبروز فصائل تنظيم القاعدة من جديد تحديا للدول الإفريقية والعربية وستكون أمامها خيارات ذات ثمن باهظ بدءا من تدخل عسكري أو حتى حرب بأزواد قد تتورط فيها فرنسا ودول المنطقة الحليفة لها، خصوصا موريتانيا والنيجر ومالي والجزائر.   ينشط تنظيم القاعدة في عدد من بلدان منطقة الساحل والصحراء : ...

The post الجذور التاريخيه لتنظيم القاعدة وحلافائها في الساحل والصحراء appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
فرض تطور الأحداث في منطقة الساحل وبروز فصائل تنظيم القاعدة من جديد تحديا للدول الإفريقية والعربية وستكون أمامها خيارات ذات ثمن باهظ بدءا من تدخل عسكري أو حتى حرب بأزواد قد تتورط فيها فرنسا ودول المنطقة الحليفة لها، خصوصا موريتانيا والنيجر ومالي والجزائر.

 

ينشط تنظيم القاعدة في عدد من بلدان منطقة الساحل والصحراء : شكل وصول طلائع تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية (التي ستصبح لاحقا تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي) في بداية النصف الثاني من سنة 2003، انطلاقة تغلغل المد السلفي الجهادي في منطقة أزواد بشمال مالي، وكان في طليعة من وصلوا إلى تلك المنطقة، القياديان البارزان في التنظيم عمار الصايفي الملقب “عبد الرزاق البارا” و”مختار بالمختار” المكنى “خالد أبو العباس”، والمعروف بلقبه “بلعور”، وذلك بعد اختطافهما 34 رهينة غربية من الصحراء الجزائرية، لكن “عبد الرزاق البارا” غادرا شمال مالي ضاربا في الصحراء الكبرى في رحلة استكشافية بحثا عن موطن أكثر أمنا وأسهل حياة، فوقع في قبضة عناصر “الحركة من أجل العدالة والديمقراطية” المتمردة في اتشاد، رفقة مجموعة من مقاتليه، وتم تسليمه إلى الجزائر بوساطة ليبية.

 

بينما قرر “بلعور” الذي كان ساعتها أميرا للمنطقة التاسعة (المنطقة الصحراوية) الاستقرار  في صحراء أزواد وما جاورها من الحدود مع كل من الجزائر وموريتانيا والنيجر وذلك قبل سنة 2005 بقليل، وقد عمد إلى انتهاج سياسة العصا والجزرة، حيث كان يغدق العطايا ويوزع الهدايا على من ناصره أو سالمه، ويبطش بوحشية بكل من نصابه العداء أو حاول النيل منه.

 

وانتهج سياسة نشر الدعوة السلفية الجهادية في مجتمع أزواد بشقيه الطوارقي والعربي، وحتى إن مجموعات الزنوج من السونغاي كان لها حظها من تلك الدعوة، وقد ساعده على تحقيق اختراق كبير في تلك المنطقة، غياب كل أنواع الأعمال الدعوية والفكرية هناك، فضلا عن هشاشة التدين وعدم اهتمام الناس بالعلوم الدينية، بسبب غلبة حياة الصحراء التي تتسم بالقساوة وشظف العيش، فقدم “بلعور” وأنصاره “الفكر السلفي الجهادي” للناس باعتباره الدين الحقيقي، وشملت نوائله وإكرامياته  الجميع بمن فيهم بعض شيوخ الصوفية والزعماء الروحيين في المنقطة.

 

وانتهج بلعور سياسة المهادنة مع الحكومة المالية التي يتبع لها إقليم أزواد حينها، حيث ظل يحجم عن تنفيذ عمليات ضد الجيش المالي، باستثناء رادات فعل على عمليات استهدف تنظيمه من داخل الأراضي المالية، لذلك كانت حالات الاحتكاك بينه وبين القوات المالية محدودة.

 

كما استغل انتشار الفساد والمحسوبية في أوساط مؤسسات الدولة المالية، لنسج علاقات مع بعض كبار المسؤولين والضباط الماليين، وعمد كذلك إلى محاولة اختراق المجتمع الأزوادي عبر الزيجات والمصاهرات، حيث تزوج من إحدى الأسر المرموقة في قبيلة البرابيش العربية، ووجه مقاتليه إلى الزواج من نساء المنطقة للارتباط بسكانها أكثر .

 

القاعدة في أزواد.. قصة الظهور : بدأ “بلعور” في بناء أسس كيان سلفي جهادي، سيعرف لاحقا بإمارة الصحراء التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، والتي باتت تصنف على أنها الجزءُ الذي أصبح أكبرَ من الكل، وتوافد عليه عشرات الموريتانيين والماليين والنيجريين وآخرين من جنسيات مغاربية وإفريقية مختلفة، فضلا عن عدد كبير من الجزائريين.

 

أصبحت “إمارة الصحراء” قاعدة خلفية للتنظيم في الجزائر، تتكفل بتوفير السلاح عبر السوق السوداء في إفريقيا والصحراء الكبرى، ونقله إلى داخل الأراضي الجزائرية، فضلا عن اكتتاب الأفراد وتكوينهم، كما تولت “إمارة الصحراء” مهمة توسيع نشاطات التنظيم الذي تحول أواخر عام 2006 من تنظيم جزائري (الجماعة السلفية للدعوة والقتال) إلى تنظيم إقليمي له ارتباط عالمي (تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي)، فتولت تنفيذ عمليات في دول المنطقة.

 

وكانت النواة العسكرية التي أقام عليها “بلعور” تنظيمه في الصحراء، هي “كتيبة الملثمين” في إشارة إلى الاسم الذي عرفت به تلك المنطقة من الصحراء الكبرى تاريخيا وهو “بلاد الملثمين”.

 

وظل كيان “إمارة الصحراء” يكبر وينمو شيئا فشيا، ساعده على ذلك توفر بحبوحة آمنة، بعيدا عن الملاحقة العسكرية والأمنية، فأقام معسكراته  ودرب عناصره، واحتجز رهائنه، وقد أطلقت القاعدة على صحراء أزواد أسماء عديدة منها “أرض العزة”، و”طورا بورا المغرب الإسلامي”  و”صحراء الإسلام”.

 

ظلت علاقة بلعور مع السلطات الحدودية لموريتانيا شبه جيدة، ولم يقع اي احتكاك قبل هجوم الجماعة السلفية على حامية لمغيطي العسكرية في 4 يونيو/ حزيران 2005، أما مالي والنيجر فكانت العلاقة بسلطاتهما المحلية تتسم بشبه هدنة وعدم التعرض لقواتهم إلى إذا كانت ردة فعل، كما أحجمت تلك القوات عن التعرض لبلعور ومقاتليه، وكان هناك أحيانا مستوى من التعاون مع الضباط ورجال الإدارة بسبب انتشار الفاسد والرشوة في أجهزة تلك الدول.

 

وبعد أكثر من ثلاث سنوات من الجهد المتواصل في بناء “إمارة الصحراء” كانت علاقة “بلعور” تتسم بالفتور وأحيانا التوتر مع أمير التنظيم في الجزائر “عبد الملك دوركدال” المكنى أبو مصعب عبد الودود، الذي رأى أن “بلعور” يعمل لنفسه أكثر من ما يعمل للتنظيم، فكان أن قرب صديقه “عبد الحميد أبو زيد” وأسند إليه مهمة قيادة كتيبة جديدة في الصحراء تحت اسم “كتيبة طارق بن زياد”.

 

وتفاقمت الخلافات بين الرجلين (بلعور وأبو زيد)، الأمر الذي اتخذه “دوركدال” ذريعة لتعيين أمير جديد للصحراء بدلا عنه، وتنزيل رتبته من قائد إمارة إلى قائد كتيبة، فأوفد إلى الصحراء أواخر عام 2007 صديقه الشخصي القائد العسكري للتنظيم “يحيى جوادي” المكنى “يحيى أبو عمار” في صيف عام 2007 إلى الصحراء الكبرى وعينه أميرا على أمرائها.

 

شرع هذا الأخير في إعادة هيكلة إمارة الصحراء مع تزايد عدد الملتحقين بالتنظيم، ليستقر الأمر في النهاية على أربع تشكيلات (كتيبتان وسريتان) هي: كتيبة الملثمين، وكتيبة طارق بن زياد، وسرية الفرق، وسرية الأنصار، لكن “يحيى جوادي” كان طرفا في الصراع بعد انحيازه إلى “عبد الحميد أبو زيد” فتم عزله، وأسندت إمارة الصحراء إلى أمير ثالث هو “نبيل أبو علقمة”، ويعتقد أنه على علاقة جيدة مع “بلعور”.

للحصول على باقي التقرير يرجى الاشتراك لدينا

 

The post الجذور التاريخيه لتنظيم القاعدة وحلافائها في الساحل والصحراء appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
http://www.mef-eg.org/%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b0%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%ae%d9%8a%d9%87-%d9%84%d8%aa%d9%86%d8%b8%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%b9%d8%af%d8%a9-%d9%88%d8%ad%d9%84%d8%a7/feed/ 0
الجماعات الارهابية بسيناء http://www.mef-eg.org/%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b1%d9%87%d8%a7%d8%a8%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%b3%d9%8a%d9%86%d8%a7%d8%a1/ http://www.mef-eg.org/%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b1%d9%87%d8%a7%d8%a8%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%b3%d9%8a%d9%86%d8%a7%d8%a1/#respond Wed, 13 Dec 2017 13:09:00 +0000 http://www.mef-eg.org/?p=1185   طفت التساؤلات حول أدوار الجماعات المسلحة بسيناء وتقسيماتها ومصادر تسليحها على السطح من جديد، في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مسجد بسيناء، شمال شرقي مصر، يوم الجمعة الماضي، في ظل السياسة الأمنية التي اتبعها الجيش المصري بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي. لا توجد تقارير رسمية توضح مصادر تسليح المتشددين في سيناء، أو تقسيم ...

The post الجماعات الارهابية بسيناء appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
 

طفت التساؤلات حول أدوار الجماعات المسلحة بسيناء وتقسيماتها ومصادر تسليحها على السطح من جديد، في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مسجد بسيناء، شمال شرقي مصر، يوم الجمعة الماضي، في ظل السياسة الأمنية التي اتبعها الجيش المصري بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

لا توجد تقارير رسمية توضح مصادر تسليح المتشددين في سيناء، أو تقسيم مناطق نفوذهم، بخلاف تقديرات لمحللين أمنيين تشير إلى أن تعدادهم يتراوح ما بين الـ 1000 و2000 مسلح.

وتتفق مصادر قبلية على عدم تورط القبائل في إمداد المتشددين بالسلاح، أو تسهيل أعمالهم، مع التأكيد على وجود بعض الحالات الفردية الشاذة، فيما اختلفت حول مصادر التسليح المنتشرة هناك.

وفي ما يلي عرض لخريطة الجماعات المسلحة في سيناء، نستعرض من خلالها تقسيم الجماعات المسلحة، مناطق نفوذها، وقنوات التسليح:

أولا: تقسيم الجماعات المسلحة

الجماعات المسلحة في سيناء، كانت حتى وقت قريب منقسمة فيما بينها، لكن خلال الفترة الأخيرة، تعد جماعة “أنصار بيت المقدس” التي بايعت “داعش” في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 وغيرت اسمها إلى “ولاية سيناء”، حاليًا اللاعب الرئيس بسيناء.

وفي ظل تقديرات لمحللين أمنيين، فإن تعداد العناصر المسلحة في سيناء يتراوح ما بين 1000 و2000 عنصر أجنبي ومصري.

1) ولاية سيناء

تنشط “ولاية سيناء” في المثلث الجغرافي بين مدن رفح والشيخ زويد والعريش، الواقعة على الحدود مع قطاع غزة الفلسطيني وإسرائيل، أقصى الشمال الشرقي بسيناء.

وخلال العام الجاري، تنوَّعت عمليات “داعش” على عدة محاور، أبرزها استهداف الارتكازات الأمنية والعسكرية، وتنفيذ اغتيالات للقيادات البارزة واستهداف وإجبار المسيحيين على النزوح من شمال سيناء.

2) جند الإسلام

في وقت سابق من الشهر الجاري، قالت جماعة غير معروفة تدعى “جند الإسلام”، في مقطع صوتي متداول عبر تطبيق “إنستغرام” إنها نفذت عملية ضد عناصر تابعين لـ”ولاية سيناء”.

والتسجيل فسَّر سبب الهجوم المزعوم على عناصر موالية لـ”داعش”، إلى قيامهم بـ”اعتداءات متكررة بحق المسلمين في سيناء ومحاصرتهم قطاع غزة”.

وسبق أن تبنت “جند الإسلام”، في تشرين الأول/ أكتوبر 2013، تفجير مبنى المخابرات الحربية بمدينة رفح والذي وقع في 11 أيلول/ سبتمبر من العام نفسه وأسفر وقتها عن مقتل 6 جنود وإصابة 17 آخرين، وفق حصيلة رسمية آنذاك.

3) المرابطون

منذ الإعلان عن نفسها عام 2015، لم تشن أية هجمات مؤثرة، وتشير تقارير صحفية محلية إلى أنها مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وهي مجموعة من المتشددين كانوا ضمن جماعة “أنصار بيت المقدس (ولاية سيناء حاليًا)” قبل أن تنفصل عنها عقب مبايعة تنظيم داعش، ويقدر عددهم بالعشرات.

وحسب تقارير محلية، يقود تنظيم “المرابطون” ضابط متقاعد بقوات الصاعقة (سلاح النخبة بالجيش المصري) هشام عشماوي، الذي يتهمه الأمن بالمشاركة في تنفيذ محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري السابق، اللواء محمد إبراهيم (أيلول 2013)، والضلوع في اغتيال النائب العام السابق، هشام بركات (حزيران 2015)، وهجوم الفرافرة (غرب)، في تموز/ يوليو 2014، وهجمات أخرى.

4) أكناف بيت المقدس

تنظيم ينتمي إلى “السلفية الجهادية”، وهو خليط من سلفيي غزة، الذين طردتهم حركة حماس من القطاع؛ لغلوهم وتطرفهم، وسيناويين يعتنقون الفكر ذاته، كان هدفهم الأساسي استهداف إسرائيل وتفجير خطوط الغاز الممتدة ما بين مصر وإسرائيل، لكن حاليًا لم يعد لهم وجود يذكر.

5) روافد أخرى

ظهرت روافد مسلحة غير تنظيمية، خلال السنوات الأخيرة، كرد فعل لعمليات الأمن المصري، التي طالت في أحيان كثيرة، وفق تقارير حقوقية محلية ودولية، مدنيي سيناء، تسعى فقط إلى مواجهة النظام المصري دون أن تحمل نوايا تطبيق أفكار تكفيرية أو متشددة حيال الأمن أو أهالي سيناء، رغم أن السلطات المصرية تنفي استهدافها المدنيين بسيناء.

للمزيد سجل لدينا

تسجيل حساب

 

The post الجماعات الارهابية بسيناء appeared first on منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والأمن القومي.

]]>
http://www.mef-eg.org/%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b1%d9%87%d8%a7%d8%a8%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%b3%d9%8a%d9%86%d8%a7%d8%a1/feed/ 0