الرئيسية » الرصد العبري » هآرتس العبرية –حرب وجود “داعش” في مواجهة الجيش المصري

هآرتس العبرية –حرب وجود “داعش” في مواجهة الجيش المصري

هآرتس – بقلم  عميره هاس  

حرب وجود “داعش” في مواجهة الجيش المصري :

الترجمة الحرفية

المجزرة الدموية في شمال سيناء، والتي قتل فيها أكثر من 300 إنسان وأصيب حوالي 130، نفذت على ما يبدو من قبل “داعش”. رغم ان فرع “داعش” في سيناء المسمى “أنصار بيت المقدس” لم يتبنّ بعد المسؤولية عن الواقعة؛ لكن وحسب جميع الدلائل يدور الحديث عن التنظيم المحسوب على الجهاد العالمي في سيناء. من المهم الإشارة إلى هذه النقطة، ذلك ان أحد الأسباب المركزية للهجوم على المسجد في بلدة بير العبد هو سبب ديني – لاهوتي.

هذا المسجد اعتاد ان يصلي فيه بدو ومصريون، ينتسبون إلى التيار الصوفي في الإسلام؛ هذا التيار الذي يتمسك بالتفسير المثالي القائم على أساس البحث عن العدالة الاجتماعية في القرآن والتشريعات الشفهية المرافقة (الحديث). رغم ذلك، فإن التيار السلفي الذي تنتمي إليه “داعش” يزعم بأن جميع التيارات الأخرى كفار في الأساس. يمكن القول بأن السلفيين هم مثل الأرثوذوكس، بينما الصوفيون نوع من الإصلاحيين الذين يتمسكون بالإسلام غير العنيف في جوهره.

مع ذلك، فإن السبب الرئيسي للعملية الدموية كان ان “ولاية سيناء” يُريد ان يثبت وجوده، وأنه رغم الهجمات المتزايدة للقوات الأمنية المصرية فهو ما يزال حي يرزق، بل ويركل. الأهم بالنسبة لـ “داعش” ان يثبت في الأيام التي فقدت فيها مقاطعاتها الجغرافية ومصادر دخلها الاقتصادية في سوريا والعراق أنه ما زال قائمًا كفكرة وكقوة مسلحة بصورة موزعة في كل أنحاء المعمورة، بدءًا من “بوكو حرام” في افريقيا وحتى أبو سياف في الفلبين، وهذا ليس كل شيء؛ فبالإضافة إلى ما سبق ينضم الإرهابيون الأفراد العاملين في أوروبا وأمريكا الشمالية بوحي من رسائل “داعش” المنشورة على الانترنت.

رجال “داعش” في سيناء مهم لهم بشكل خاص أن يثبتوا بأنهم أحياء، ويعملون رغم الهجمات التي ينفذها الجيش المصري بحقهم…..

للمزيد يمكنكم الاشتراك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*