the reign of terror essay questions main points of an essay an essay about roll of thunder hear my cry nyu essay acceptance research essay about fast food
الرئيسية » التنظيمات الإرهابية » تنظيم الدولة في الصومال

تنظيم الدولة في الصومال

نلقي الضوء على تفاعلات التنظيمات الموسومة بالجهادية بالصومالوكيف تناسل بعضها من بعض إلى أن وصلت الحال إلى إعلان بعض هذه التنظيمات ولاءه لتنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما يطرح أكثر من سؤال لا بالنسبة للصومال فحسب بل أيضا منطقة القرن الإفريقي وشرق أفريقيا.

 

منذ سقوط الدولة المركزية في الصومال مطلع التسعينات من القرن الماضي، كانت الجماعات المسلحة تتناسل وتأخذ هياكل وأشكالا متنوعة ومن بينها الحركات السلفية المسلحة في القرن الإفريقي، كما لم تكن ولادة تلك الحركات آتية من فراغ، بل كانت عن قناعة راسخة في الفكر السلفي الجهادي في الصومال، فكانت الحرب سجالًا بينها وبين أمراء الحرب تارة وتارة أخرى مع القوات الإثيوبية التي كانت تتوغل في مناطق مختلفة جنوب غربي الصومال.

 

كما أن صعود نجم المحاكم الإسلامية (2004-2006) أعطى زخمًا عسكريًّا وتأييدًا شعبيًّا لتلك الحركات التي توسَّعَ دورها وهيمنت على قيادة غرف العمليات العسكرية والإدارية للمحاكم الإسلامية، لتتحول فيما بعدها إلى تنظيم الشباب المجاهدين، الذي سيطر على أجزاء شاسعة من جنوب ووسط البلاد.

 

إلا أن “الشباب المجاهدين” لم يعد اللاعب الوحيد في المنطقة، بل ظهرت جماعة “حزب الإسلام” بقيادة حسن طاهر، لكن أدى ظهور تلك الجماعات المسلحة من النسخة السلفية إلى تأجيج الصراع بينهما، والذي انتهى بدمج أنصار “حزب الإسلام” في جماعة “الشباب المجاهدين” في عام 2010  الأمر الذي أسهم في استقطاب مزيد من القوة العسكرية إلى صفوف حركة الشباب منذ ظهورها الفعلي العسكري عام 2007.

 

وبعد انسحاب حركة الشباب المجاهدين من العاصمة مقديشو أواخر عام 2011، تحت تأثير الضربات العسكرية التي لحقت بها نتيجة الحشد العسكري الإفريقي مع القوات الصومالية؛ الخطوة التي أدت إلى تمزيق ورقة حركة الشباب العسكرية في العاصمة، وانحسار نفوذها إداريًّا وميدانيًّا في مناطق متفرقة من البلاد؛ نشبت خلافات داخلية وبدأت مرحلة جديدة من التصفيات بين كبار رؤوس ممثلي القاعدة في الصومال.

 

في هذا التقرير نحاول البحث عن تجليات ظهور تنظيم الدولة في الصومال ووجوده الفعلي، ومدى تأثير ذلك على الأمن الإقليمي وأبعاده على دول المنطقة، ومستقبل تمدد الدولة في الصومال، وتداعياته على مستقبل ومصير حركة الشباب، التي ظلت وحدها تقارع الحكومات الانتقالية والفيدرالية على مدى عقد من الزمن.

 

تنظيم الدولة: الوجود والأتباع : قبل الحديث عن تنظيم الدولة الإسلامية من حيث حضوره الميداني وأنصاره، ينبغي التطرق إلى أسباب ظهور هذا التنظيم في القرن الإفريقي ذي الأهمية الجيوسياسية والاستراتيجية بالنسبة للجماعات المسلحة بشقيها (القاعدة وتنظيم الدولة)، وبالنسبة لدول المنطقة التي تجد اهتمامًا منقطع النظير بعد عقدين بات الصومال فيهما في ذيل قائمة اهتمامات المجتمع الدولي.

 

للحصول على باقي التقرير يرجى الاشتراك لدينا

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.