الرئيسية » الرصد العبري » تحليل صحفي عبري بعنوان “هل انعطافة في مكافحة الارهاب في سيناء؟”

تحليل صحفي عبري بعنوان “هل انعطافة في مكافحة الارهاب في سيناء؟”

في تحليل ونظرة تفسيرية رصد يورام شفايتسر واوفير فينتر اليوم 29/11 اسباب لاستهداف داعش لمسجد الروضة في بئر العبد 

الترجمة الحرفية :

لقد كان الهجوم الارهابي الذي نفذ في مسجد الروضة في بلدة بئر العبد في شمال شبه جزيرة سيناء في 24 تشرين الثاني، من نشطاء لواء سيناء فرع الدولة الاسلامية داعش في مصر وتسبب بموت اكثر من 300 مواطن واصابة اكثر من 100، هو الهجوم الاكثر فتكا الذي تشهده مصر في تاريخها. ففضلا عن حجم القتل الاستثنائي، كان استثنائيا ايضا في هدفه: نشطاء سنة سلفيون جهاديون ذبحوا مصلين سنة، ينتمون الى المسجد الصوفي.

من زاوية نظر التنظيم، يفترض بالعملية القاسية ان تخدم سلسلة أهداف عملياتية وفكرية:

أولا، استعراض قوة الدولة الاسلامية لفترة تتراجع فيها في العراق وفي سوريا وتتحداها جماعات ارهابية منافسة (بالتوازي مع لواء سيناء المتماثلة مع الدولة الاسلامية تعمل في مصر وفي سيناء جماعات تتماثل مع القاعدة والاخوان المسلمين)؛

ثانيا، احراج النظام المصري من خلال اظهاره كعديم الوسيلة امام الرأي العام الداخلي والدولي، وتوجيه ضربة اخرى لمساعيه لانعاش الاقتصاد والسياحة في مصر؛

ثالثا، تصفية حسابات بين لواء سيناء والسكان المحليين، الذين يتعاونون مع النظام في مكافحته للارهاب في شمال سيناء، وردع السكان المحليين الاخرين من التعاون مع القاهرة؛

رابعا، عرقلة التفاهمات التي تحققت في اثناء السنة الاخيرة بين النظام المصري وحماس حول تشديد الرقابة على حدود غزة – سيناء وفتح معبر رفح؛

وأخيرا، المس بالمؤمنين بالتيار الصوفي، الذي يعتبره جزء من منظمات الارهاب السلفية الجهادية ككفار خرجوا عن التفسير الطاهر والصحيح للاسلام السني والذين حكمهم الموت.

للحصول على باقي المقال اشترك لدينا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*